ArabicChinese (Simplified)DutchEnglishFrenchGermanItalianPortugueseRussianSlovakSpanish
مباراة برشلونة وبايرن ...المَذلة التي كشفت كل شيء | TV Sport - تي في سبورت

مباراة برشلونة وبايرن …المَذلة التي كشفت كل شيء

أنصار برشلونة الذين تطلعوا بتفاؤل إلى ربع نهائي من مباراة واحدة، لعل وعسى يفوز الفريق ويتأهل دون أن يدخل الفريق في كابوس انتظار مباراة الإياب، على خلفية هزيمة روما وليفربول في الموسمين السابقين.

ولكن من كان يتخيل أن مباراة واحدة أمام بايرن بوسعها أن تكون أشد قساوة من خسارتين سابقتين في موسمين مختلفين.

بدا الأمر وكأنه فيلم رعب حقيقي، لاعبو برشلونة يتلقون الصفعة تلو الأخرى، والجماهير تفرك عيونها غير مصدقة ما ترى، فصحيح أن بايرن ميونيخ كان المرشح الأوفر حظاً (الأمر الذي اعتبرته بعض من جماهير البرسا رفعاً للضغط عن اللاعبين) لبلوغ المربع الذهبي، ولكن ليس بهذا الشكل وهذا الذُل الذي دخل الصفحات السوداء للنادي الكتالوني.

ومن المعروف إعلامياً أننا نتحاشى قدر الإمكان استخدام مفردات مثل “ذل” و”سحق” على اعتبار أننا  نميل للمفردات الرياضية الإيجابية، ولكن في حالة سقوط برشلونة المدوي أمس، لم يكن هناك من مفر أمام القسوة، حتى تتناسب مع ما قدمه الفريق البافاري على حساب قلة حيلة منافسه.

قسوةٌ لم نشهد مثيلاً لها منذ زمن، (ذكّرت العديد بقسوة منتخب ألمانيا على البرازيل 7-1 في مونديال 2014)، فتقدُم فريق على آخر 4-1، يعني أن إيقاع اللعب سينخفض وسيسعى الفريق المتفوق إلى تهدئة اللعب وقتل المباراة قدر الإمكان، ولكن هذا ليس قَدَر الألمان، فبايرن بعقليته وقوته المستمدة بطبيعة الحال من الروح الألمانية، لا تزيده الأهداف إلا جوعاً للمزيد منها.

ولا تحتاج هزيمة أمس النكراء لكثير من التحليل والشرح، فعيوب برشلونة الفنية والتدريبية كانت واضحة حتى للذي لم يشاهد مباراة كرة قدم في حياته من قبل، من تكديس اللاعبين في خط الوسط (بوسكيتس، دي يونغ، فيدال، روبيرتو)، دون أن يكون لهم فعاليّة كبيرة، فقد تحمّل بوسكيتس وروبيرتو الهدفين الأول والثاني لبايرن بسبب تمريرة خاطئة من الأول وخسارة كرة من الثاني.

إلى الحديث عن عدم قدرة لانغليه وبيكيه على مجاراة حيوية وقوة وشراسة غنابري ومولر وديفيس، وليفا…، مروراً بصعوبة وثقل كبيرين واجههما برشلونة حين كان يحاول إخراج الكرة من مناطقه ولعل تقديم تير شتيغن للتمريرات الخاطئة الكثيرة في نصف ملعبه أكبر دليل على ذلك.

لم ينجُ أي لاعب كاتالوني أمس من ارتكاب الأخطاء، حتى سيميدو الذي كان أكثر العناصر نشاطاً في تشكيلة سيتيين كان يحمي الكرة بطريقة بدائية على خط الركنية فخسرها مرتين، ثم لم يملك المجاراة الفنية والبدنية لإيقاف ديفيس فتلاعب الأخير به ومرر لكيميتش الهدف الخامس.

وفي أغلب الأهداف – بما فيها هدف كيميتش – لم يكن بيكيه ولانغليه يملكان من الشراسة والقوة ما يجعلهما مؤهلان للوقوف أمام تير شتيغن، وكأنهما جهلا أن المنافس لديه كل القوة لسحق فريقهما.

ولا يمكن استثناء ميسي و سواريز من تمزق برشلونة أمس، فالأول كان لديه بعض الفترات التي لم يُظهر فيها رغبته المعتادة بقيادة اللعب، والثاني رغم تسجيله لهدف ممتاز غاب مرات كثيرة عن مساندة خط الوسط ففي اللعب الحديث لم يعد من مهاجم ليس لديه أدوارٌ دفاعية.

كل فائز يحتاج للحظ، ولو بنسبة قليلة، ولكن بايرن ميونيخ أمس كان لديه فائض فني وبدني ما أغناه عن أي توفيق، بل إن الحظ وقف مرات بوجهه ليزيد غلته إلى 9 أو 10 ربما.

ما زاد من وقع الخسارة، أن لاعب برشلونة السابق كوتينيو كان له مساهمة كبيرة فيها، تكاد تقترب من النصف، حين صنع هدفاً وسجل اثنين، أي أنه ساعد بثلاثة أهداف من أصل 8، فقط في ربع ساعة شارك بها بديلاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *